مرحبــاً بكـ عزيزي الزائر في واحة الإسلام
اضغط هنا للتسجيل
أنضموا إلينا في صفحة واحة الإسلام الرسمية في الفيس بوك

أنظم لمتآبعينا بتويتر ...

آو أنظم لمعجبينا في الفيس بوك ...
قديم 12-10-14, 12:34 AM   #1


الصورة الرمزية mohamed-elc
mohamed-elc غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2074
 تاريخ التسجيل :  Oct 2012
 أخر زيارة : 12-10-15 (10:37 PM)
 المشاركات : 13 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي هذا فكاكك من النار



هذا فكاكك من النار
الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، أما بعد:
فإليكم معاشر المؤمنين ما به فكاكم من النار، وخلاصكم من جحيمها لعل الله أن يوفقكم للعمل بما تعلمون، والإنصات لما تسمعون إنه ولي ذلك والقادر عليه.
أولها: الجلوس للذكر من بعد صلاة الفجر حتى طلوع الشمس، أو من بعد صلاة العصر حتى المغرب، تشتغل فيها بالتسبيح والتحميد والتكبير والتهليل فقد قال - صلى الله عليه وسلم -: ((لأن أقعد مع قوم يذكرون الله - تعالى - من صلاة الغداة حتى تطلع الشمس؛ أحب إليَّ من أن أعتق أربعة من ولد إسماعيل، دية كل واحد منهم اثنا عشر ألفاً، ولأن أقعد مع قوم يذكرون الله من صلاة العصر إلى أنْ تغربَ الشمس أحب إلي من أن أعتق أربعة))1، وقال - صلى الله عليه وسلم -: ((لأن أقعد أذكر الله - تعالى - وأكبره، وأحمده وأسبحه وأهلله؛ حتى تطلع الشمس أحب إلي من أن أعتق رقبتين من ولد إسماعيل، ومن بعد العصر حتى تغرب الشمس أحب إلي من أنْ أعتق أربع رقبات من ولد إسماعيل))2.
ثانيها: اللهج بهذا الذكر العظيم بعد صلاة الفجر: قال - صلى الله عليه وسلم -: ((من قال دبر صلاة الفجر وهو ثاني رجله قبل أن يتكلم: لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، بيده الخير، وهو على كل شيء قدير، عشر مرات كتب الله له بكل واحدة قالها منهن حسنة، ومحا عنه سيئة، ورفع بها درجة، وكان له بكل واحدة قالها عتق رقبة، وكان يومه ذلك في حرز من كل مكروه، وحُرس من الشيطان، ولم ينبغ لذنب أن يدركه في ذلك اليوم إلا الشرك بالله))3، وفي رواية: ((وكن له بعدل عتق رقبتين من ولد إسماعيل))4.
ثالثها: التكبير مئة قبل طلوع الشمس: قال - صلى الله عليه وسلم -: ((من قال "سبحان الله" مئة مرة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها كان أفضل من مئة بدنة، ومن قال "الحمد لله" مائة مرة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها كان أفضل من مئة فرس يحمل عليها، ومن قال "الله أكبر" مئة مرة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها كان أفضل من عتق مئة رقبة، ومن قال "لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو على كل شيء قدير" مئة مرة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها لم يجيء يوم القيامة أحد بعمل أفضل من عمله إلا من قال قوله أو زاد))5.
رابعها: الوصية بهذا الذكر من أذكار الصباح والمساء: قال - صلى الله عليه وسلم -: ((من قال: اللهم إني أشهدك، وأشهد ملائكتك وحملة عرشك، وأشهد من في السماوات ومن في الأرض أنَّك أنت الله لا إله إلا أنت، وحدك لا شريك لك، وأشهد أنَّ محمدا عبدك ورسولك، من قالها مرة؛ اعتق الله ثلثه من النار، ومن قالها مرتين؛ أعتق الله ثلثيه من النار، ومن قالها ثلاثاً؛ أعتق الله كله من النَّار))6.
خامسها: التسبيح والتحميد مئة: عن أم هانىء - رضي الله عنها - قالت: مر بي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ذات يوم فقلت: يا رسول الله قد كبرت سني، وضعفت - أو كما قالت -؛ فمرني بعمل أعمله وأنا جالسة، قال: ((سبحي الله مئة تسبيحة فإنها تعدل لك مئة رقبة تعتقينها من ولد إسماعيل، واحمدي الله مئة تحميدة فإنها تعدل لك مئة فرس مسرجة ملجمة تحملين عليها في سبيل الله، وكبري الله مئة تكبيرة فإنها تعدل لك مئة بدنة مقلدة متقبلة، وهللي الله مئة تهليلة تملأ ما بين السماء والأرض، ولا يرفع يومئذ لأحد عمل أفضل مما يرفع لك إلا أن يأتي بمثل ما أتيت))7، وفي رواية لابن أبي الدنيا جعل ثواب الرقاب في التحميد، ومئة فرس في التسبيح وقال فيه: ((وهللي الله مئة تهليلة لا تذر ذنباً، ولا يسبقها عمل))، فأكثر منها، ولا تغفل عن هذا الورد في اليوم والليلة، وخذ بهذا الدرع الواقي والزمه كذلك قال - صلى الله عليه وسلم -: ((خذوا جنتكم من النار قولوا: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، فإنهن يأتين يوم القيامة مقدمات، ومعقبات، ومنجيات، وهن الباقيات الصالحات))8.
سادسها: الإكثار من هذا الذكر في اليوم والليلة: قال - صلى الله عليه وسلم -: ((من قال: لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو على كل شيء قدير؛ عشراً كان كمن أعتق رقبة من ولد إسماعيل))9، وقال - صلى الله عليه وسلم -: ((من قال: لا إله إلا الله وحده، لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، في يوم مئة مرة كانت له عدل عشر رقاب، وكتب له مئة حسنة، ومحيت عنه مئة سيئة، وكانت له حرزاً من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي، ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا رجل عمل أكثر منه))10، فاستكثر منها، كل عشرٍ برقبة، والمائة بهذا الفيض الإلهي من النعم، فكم ستقدم من الرقاب لتُعتق.
سابعها: الطواف بالبيت سبعة أشواط وصلاة ركعتين بعدها: قال - صلى الله عليه وسلم -: ((من طاف بالبيت سبعاً، وصلى ركعتين؛ كان كعتق رقبة))11، وقال - صلى الله عليه وسلم -: ((من طاف بهذا البيت أسبوعاً فأحصاه كان كعتق رقبة لا يضع قدماً ولا يرفع أخرى إلا حط الله عنه بها خطيئة، وكتب له بها حسنة))12، وفي رواية للطبراني: ((من طاف بالبيت أسبوعاً لا يلغو فيه كان كعدل رقبة يعتقها))13، فاللهم تابع لنا بين الحج والعمرة، ولا تحرمنا زيارة بيتك الحرام، وأنت يا أخي اعقد العزم على الحج والاعتمار فإن لم تنله بالعمل نلته بالنية.
ثامنها: القرض الحسن، أو أن تعطي أخاك شيئاً يتزود به للمعاش، وهداية التائه الضال: قال - صلى الله عليه وسلم -: ((من منح منحة ورق (أي الفضة) المال، أو منح ورقاً، أو هدى زقاقاً، أو سقى لبناً؛ كان له عدل رقبة أو نسمة))14، فإذا طلب أحد النَاس منك قرضاً "سلفة" فأعطه ولا تبخل، واحتسب لعله يكون سبب عتقك من النار، أو أعن محتاجاً بشيء يتزود به على معاشه، أو دل ضالاً أو أعمى على طريقه، ولا ريب أنَّ أعظم الدلالات دعوة الناس إلى منهاج السنة "ما أنا عليه وأصحابي".
تاسعها: الذب عن عرض أخيك المسلم: قال - صلى الله عليه وسلم -: ((من ذبَّ عن عرض أخيه بالغيبة كان حقاً على الله أن يعتقه من النار))15، فإياك ومجالس الغيبة، والنيل من أعراض المسلمين، وذكرك أخاك بما يكره، فإذا جلست في مجلس ونال النَّاس من عرض أخيك المسلم؛ فاحذر فإنَّ المستمع لا يخرج من إثم الغيبة إلا بأنْ ينكر بلسانه، فإن خاف فبقلبه، فإن قدر على القيام أو قطع الكلام لزمه، قال الغزالي: "ولا يكفي أن يشير باليد أن اسكت أو بحاجبه أو رأسه وغير ذلك فإنه احتقار للمذكور، بل ينبغي الذب عنه صريحاً كما دلت عليه الأخبار"16.
عاشرها: الإلحاح وكثرة الدعاء بذلك: قال - صلى الله عليه وسلم -: ((ما سأل رجل مسلم الله الجنة ثلاثاً إلا قالت الجنة: اللهم أدخله الجنة، ولا استجار رجل مسلم الله من النار ثلاثاً إلا قالت النار: اللهم أجره منِّي))17، وكان سفيان الثوري يستيقظ مرعوباً يقول: "النار .. النار"، ويقول: "شغلني ذكر النار عن النوم والشهوات، ثمَّ يتوضأ ويقول إثر وضوئه: اللهم إنَّك عالم بحاجتي غير مُعلَّم، وما أطلب إلا فكاك رقبتي من النَّار"18، فواظب على أن تدعو الله بأنْ تعتق رقبتك، وأقبل على الله بكليتك، مع حضور القلب، والانكسار والتضرع بين يدي الرب - سبحانه -، واستقبل القبلة وأنت على طهارة، وأكثر من الثناء على الله وحمده بما هو أهله، وناده بأسمائه الحسنى، وارفع يدك مستسلماً، وأكثر من الاستغفار والتوبة، وتحرَّ أوقات الإجابة الستة: وهي الثلث الأخير من الليل، وعند الأذان، وبين الأذان والإقامة، وأدبار الصلوات المكتوبات، وعند صعود الإمام يوم الجمعة على المنبر حتى تقضى الصلاة، وآخر ساعة بعد العصر من ذلك اليوم، ثمَّ ألح في المسألة بأن تعتق رقبتك من النَّار، ومن الخير أن تتصدق بعد هذا الدعاء بصدقة؛ فمثل هذا الدعاء لا يكاد يرد أبداً كما ذكر ذلك ابن القيم - رحمه الله -.19
الحادي عشر: إصلاح الصيام: قال - صلى الله عليه وسلم -: ((الصوم جنة يستجن بها العبد من النار))20، وقد جعل الله الصيام بدل عتق الرقبة في دية القتل الخطأ، وكفارة الظهار قال الله - تعالى -: {فَدِيَةٌ مُّسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ وَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةً فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ تَوْبَةً مِّنَ اللّهِ وَكَانَ اللّهُ عَلِيماً حَكِيماً}21، قال - تعالى -: {وَالَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِن نِّسَائِهِمْ ثُمَّ يَعُودُونَ لِمَا قَالُوا فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مِّن قَبْلِ أَن يَتَمَاسَّا ذَلِكُمْ تُوعَظُونَ بِهِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ مِن قَبْلِ أَن يَتَمَاسَّا}22، فإذا كان الصيام بديلاً عن العتق، وإذا كان من أعتق رقبة أُعتق بها من النَّار؛ فلعل الإكثار من الصيام سبب لنفس الجزاء، فلابد من تعاهده بالإصلاح بأنْ يكون صياماً عن المحرمات، وعدم الوقوع في المكروهات، وعدم التوسع في المباحات، صيام للجوارح، بل صيام للقلب عن كل شاغل يشغله عن الله، فترفق ولا تستكثر من أمور الدنيا في رمضان، فرمضان الفرصة الثمينة للفوز بالجنة، والنجاة من النار.
الثاني عشر: إطعام الطعام للمساكين: فقد جعل الله إطعام الطعام محل العتق في كفارة الظهار {ومَن لَّمْ يَسْتَطِعْ فَإِطْعَامُ سِتِّينَ مِسْكِيناً ذَلِكَ لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ أَلِيمٌ}23، وجعل إطعام المساكين أو كسوتهم محل عتق الرقاب في كفارة الأيمان قال - تعالى -: {لاَ يُؤَاخِذُكُمُ اللّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا عَقَّدتُّمُ الأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ وَاحْفَظُواْ أَيْمَانَكُمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ}24، وقد جاء في بعض الإسرائيليات: قال موسى لرب العزة - عزَّ وجل -: "فما جزاء من أطعم مسكيناً ابتغاء وجهك؟ قال: يا موسى آمر منادياً ينادي على رؤوس الخلائق إن فلان بن فلان من عتقاء الله من النار"25، ولإطعام الطعام - لاسيما للفقراء والمساكين - مزية عظيمة في الإسلام فهو من أفضل الأعمال الصالحة عند الله تعالى فعن عبد الله بن عمرو بن العاص - رضي الله عنهما - أن رجلا سأل رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: أي الإسلام خير؟ قال : ((تطعم الطعام، وتقرأ السلام على من عرفت ومن لم تعرف))26، وسئل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أي الأعمال أفضل؟ فقال - صلى الله عليه وسلم -: ((إدخالك السرور على مؤمن أشبعت جوعته، أو كسوت عورته، أو قضيت له حاجة))27، وقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((اعبدوا الرحمن، وأطعموا الطعام، وأفشوا السلام؛ تدخلوا الجنة بسلام))28، بل اختصَّ الله من يقوم بهذا العمل الصالح بنعيم سابغ في الجنة فقال - صلى الله عليه وسلم -: ((إن في الجنة غرفاً يُرى ظاهرها من باطنها، وباطنها من ظاهرها، فقال أبو مالك الأشعري: لمن هي يا رسول الله؟ قال: ((هي لمن أطاب الكلام، وأطعم الطعام، وبات قائماً والناس نيام))29، وهو معدود في أفضل عباد الله - تعالى - قال - صلى الله عليه وسلم -: ((خياركم من أطعم الطعام))30، ويكفي أنَّ الله جعل له ثواباً مدخراً يوم القيامة قال الله في الحديث القدسي: ((يا ابن آدم استطعمتك فلم تطعمني، قال: يا رب كيف أطعمك وأنت رب العالمين؟ قال: أما علمت أنه استطعمك عبدي فلان فلم تطعمه، أما علمت أنك لو أطعمته لوجدت ذلك عندي))31.
فهنيئاً أيها الفائز بالعتق، وعزاءً لكل من فاته هذا الفضل العظيم، يا من أعتق فيها من النار هنيئاً لك المنحة الجسيمة، ويا أيها المردود فيها جبر الله مصيبتك هذه فإنها مصيبة عظيمة.
ولقد كان عطاء الخراساني يقول: "إني لا أوصيكم بدنياكم، أنتم بها مستوصون، وأنتم عليها حراص، وإنما أوصيكم بآخرتكم، تعلمون أنه لن يعتق عبد وإن كان في الشرف والمال، وإن قال: أنا فلان ابن فلان؛ حتى يعتقه الله - تعالى - من النار، فمن أعتقه الله من النار عتق، ومن لم يعتقه الله من النار كان في أشد هلكة هلكها أحد قط، فجدُّوا في دار المعتمل لدار الثواب، وجدُّوا في دار الفناء لدار البقاء، فإنما سميت الدنيا لأنها أدنى فيها المعتمل، وإنما سميت الآخرة لأنَّ كل شيء فيها مستأخر، ولأنها دار ثواب ليس فيها عمل، فألصقوا إلى الذنوب إذا أذنبتم إلى كل ذنب: "اللهم اغفر لي" فإنه التسليم لأمر الله، وألصقوا إلى الذنوب "لا إله إلا الله وحده، لا شريك له، الله أكبر كبيراً، والحمد لله رب العالمين، وسبحان الله وبحمده، ولا حول ولا قوة إلا بالله، وأستغفر الله، وأتوب اليه" فإذا نشرت الصحف، وجاء هذا الكلام قد ألصقه كل عبد إلى خطاياه رجا بهذا الكلام المغفرة، وأذهبت هذه الحسنات سيئاته، فإنَّ الله - تعالى - يقول في كتابه: {إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ}32 فمن خرج من الدنيا بحسنات وسيئات رجا بها مغفرة لسيئاته، ومن أصر على الذنوب، واستكبر عن الاستغفار؛ خرج ذلك اليوم مصراً على الذنوب، مستكبراً عن الاستغفار، قاصَّه الحساب، وجازاه بعمله إلا من تجاوز عنه الكريم، فإنه لذو مغفرة للناس على ظلمهم، وهو سريع الحساب"33.
وقال ابن رجب: "إن كنت تطمع في العتق فاشتر نفسك من الله {إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ}34 فمن كرمت عليه نفسه؛ هان عليه كل ما يبذل في افتكاكها من النار"، وقد ورد أن بعض السلف اشترى نفسه من الله ثلاث مرات أو أربعاً يتصدق كل مرة بوزن نفسه فضة، واشترى عامر بن عبد الله بن الزبير نفسه من الله بديته ست مرات تصدق بها، واشترى حبيب نفسه من الله بأربعين ألف درهم تصدق بها، وكان أبو هريرة - رضي الله عنه - يسبح كل يوم اثني عشر ألف تسبيحة بقدر ديته يفتك بذلك نفسه.
اللهم يا رب البيت العتيق أعتق رقبتي من النار، وأعذني من الشيطان الرجيم، يا حي يا قيوم، يا ذا الجلال والإكرام، يا أرحم الراحمين، يا كثير الخير، يا دائم المعروف، يا ذا المعروف الذي لا ينقطع أبداً، ولا يحصيه غيره أحداً، يا محسن، يا منعم، يا ذا الفضل والجود، نسألك مما كتبت على نفسك من الرحمة، ومما في خزائن فيضك، ومكنون غيبك؛ أن تضاعف صلواتك على نبينا محمد وآله وصحبه وسائر عبادك الصالحين.
والحمد لله رب العالمين.
1 رواه أبو داود، وحسنه الألباني (5036) في صحيح الجامع، و(2916) في الصحيحة.

2 رواه الإمام أحمد، وحسنه الألباني في صحيح الترغيب (466).

3 رواه النسائي في الكبرى، وحسنه الألباني (472) في صحيح الترغيب.

4 السلسلة الصحيحة (113).

5 رواه النسائي في الكبرى، وحسنه الألباني في صحيح الترغيب (658).

6 رواه الحاكم في المستدرك، وصححه الألباني في الصحيحة (267).

7 رواه أحمد والبيهقي، وحسنه الألباني (1553) في صحيح الترغيب (1316) في الصحيحة.

8 رواه النسائي والحاكم، وصححه الألباني (3214) في صحيح الجامع.

9 رواه البخاري برقم (5925).

10 رواه البخاري برقم (3050).

11 رواه ابن ماجه، وصححه الألباني (6379) في صحيح الجامع.

12 رواه الترمذي والنسائي والحاكم، وصححه الألباني (6380) في صحيح الجامع.

13 رواه الطبراني في الكبير، وصححه الألباني (1140) في صحيح الترغيب.

14 رواه الإمام أحمد وصححه الأرناؤوط.

15 رواه الإمام أحمد والطبراني وصححه الألباني (6240) في صحيح الجامع.

16 فيض القدير (6/127).

17 رواه الإمام أحمد وصححه الألباني (5630) في صحيح الجامع.

18 الحلية (7/60).

19 الجواب الكافي ص (5).

20 رواه الطبراني في الكبير وحسنه الألباني (3867) في صحيح الجامع.

21 النساء (92).

22 المجادلة (3-4).

23 المجادلة (4).

24 سورة المائدة (89).

25 حلية الأولياء (6/19).

26 رواه البخاري برقم (11).

27 رواه الطبراني في الأوسط وحسنه الألباني (954) في صحيح الترغيب.

28 رواه الترمذي برقم (1778) وقال حديث حسن صحيح.

29 رواه الطبراني في الكبير والحاكم وصححه الألباني في صحيح الترغيب (946).

30 رواه أبو الشيخ ابن حبان في كتاب الثواب وقال الألباني: حسن صحيح في صحيح الترغيب (948).

31 رواه مسلم برقم (4661).

32 هود (114).

33 حلية الأولياء (5/194).

34 التوبة (111).

إمام المسجد



 

رد مع اقتباس
قديم 12-10-14, 06:54 AM   #2


الصورة الرمزية ابوحذيفه المصرى
ابوحذيفه المصرى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1982
 تاريخ التسجيل :  Oct 2012
 العمر : 38
 أخر زيارة : 13-01-19 (08:47 AM)
 المشاركات : 147 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: هذا فكاكك من النار



جزاك الله عنا خير الجزاء وبارك فيك ونفع بك وجعل ذلك فى ميزان حسناتك


 

رد مع اقتباس
قديم 12-10-14, 09:09 AM   #3


الصورة الرمزية حمد الفارس
حمد الفارس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6
 تاريخ التسجيل :  Jul 2011
 أخر زيارة : 14-08-21 (05:24 PM)
 المشاركات : 26,709 [ + ]
 التقييم :  30
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: هذا فكاكك من النار





شكراً جزيلاً على المشاركة القيمة
و

ومع ودي


 

رد مع اقتباس
قديم 12-10-14, 03:39 PM   #4


الصورة الرمزية نور الإيمان
نور الإيمان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Jul 2011
 العمر : 46
 أخر زيارة : 14-08-21 (06:27 PM)
 المشاركات : 36,346 [ + ]
 التقييم :  14
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
إذا استطعت أن تخرج من الدنيا ســـليم الصدر فافعل
فإنك إن لم تملك قلوب الآخرين
فستخرج بقلـــ ب ـــك وكـــ ف ــااااك
لوني المفضل : Darkkhaki
افتراضي رد: هذا فكاكك من النار



جزاك الله خيراً
أخى الفاضل محمد
وجعله في ميزان حسناتك
ورزقك جنةً عرضها السموات والأرض
و اهلا بك معنا
نورت المنتدى



 

رد مع اقتباس
قديم 12-10-14, 06:39 PM   #5


الصورة الرمزية بدر حافظ
بدر حافظ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 10
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : يوم أمس (02:21 PM)
 المشاركات : 7,957 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: هذا فكاكك من النار







جزاكم الله الجنــــــــــــــــــــــــــــــــه

أخى الفاضل



 

رد مع اقتباس
قديم 12-10-15, 12:52 AM   #6


الصورة الرمزية mohamed-elc
mohamed-elc غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2074
 تاريخ التسجيل :  Oct 2012
 أخر زيارة : 12-10-15 (10:37 PM)
 المشاركات : 13 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: هذا فكاكك من النار



جزاكم الله خير ما جزى الله به عبداً من عباده الصالحين


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
النار, فكاكك


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دخلت النار في هرة ابو عبدالملك المنتدى الإسلامي العام 4 14-04-26 03:06 AM
14 عمل تنجيك من النار Bant_Emirates المنتدى الإسلامي العام 2 13-08-04 04:49 PM
لست من أهل النار ابو عبدالملك السيرة النبوية 2 12-11-15 04:41 PM
قتيل النار yussuf المنتدى الإسلامي العام 7 12-05-27 09:17 PM
أربعةيتأذى منهم أهل النار حمد الفارس الأحاديث النبوية 4 12-05-19 04:11 PM


اعلانات نصية  

أقسام المنتدى

القسم الإسلامي @ المنتدى الإسلامي العام @ مواسم الخيرات @ السيرة النبوية @ قصص الأنبياء و الرسل و الصحابة و التابعين @ الخطب و الدروس الإسلامية @ الأناشيد و الصوتيات و المرئيات الإسلامية @ فنون و معالم الحضارة الإسلامية @ ركن الأدعية @ قسم القرآن الكريم @ تفسير القرآن الكريم @ في رحاب آية @ المكتبة الصوتية للقرآن الكريم @ تحفيظ القرآن و علوم التجويد @ قسم الحديث @ الأحاديث النبوية @ الأحاديث القدسية @ الأحاديث الضعيفة و الموضوعة @ قسم فقه العبادات و المعاملات @ فقه الصلاة @ فقه الزكاة @ فقه الصيام @ فقه الحج @ فقه المعاملات @ Islamic Forum @ General Forum @ Quran and Hadith @ Al_seerah @ feqh& Aqeeda @ Islamic multimedia @ القسم العام @ المنتدى العام @ قلم الأعضاء @ الأدب المنقول @ الأفلام الوثائقية - مشاهدة مباشرة @ فلسطين القلب الجريح @ إعرف عدوك الصهيوني @ الامثال و الحكم و الأقوال المأثورة @ بنك المعلومات و التكنولوجيا الحديثة @ المسابقات و الألغاز @ مكتبة واحة الإسلام @ المكتبة الإسلامية @ المكتبة الثقافية و الأدبية و اللغات @ مكتبة العلوم و التكنولوجيا @ مكتبة التاريخ و القانون و السياسة و الاقتصاد @ مكتبة المجتمع و التنمية البشرية @ Foreign books @ Islamic Books @ القسم الإجتماعي @ التنمية البشرية و تقويم السلوك @ جسر التواصل @ الأيتام و المسنين @ فضفضة و قضايا للمناقشة @ البيت المسلم @ الرجل المسلم @ المرأة المسلمة @ الطفل المسلم @ مكتبة الطفل المرئية @ البيت الإسلامي @ المطبخ و الديكور @ قسم التربية و التعليم @ التربية و التعليم @ اللغة العربية و علومها @ اللغات و الترجمة @ المرحلة الإبتدائية @ المرحلة الإعدادية @ المرحلة الثانوية @ التعليم الأزهري @ التعليم الفني @ قسم ذوى الإحتياجات الخاصة @ الإعاقة البدنية @ الإعاقة الذهنية @ الإعاقة السمعية و الكلامية @ الإعاقة البصرية @ التوحد @ صعوبات التعلم و التربية الخاصة @ مقالات و إعاقات متنوعة @ قسم التاريخ @ التاريخ و الحضارات @ شخصيات لها تاريخ @ المخطوطات و الأوسمة و المقتنيات التراثية @ الطوابع و العملات العربية و الاوروبية @ السياحة و السفر و الأثار @ الأقسام الطبية @ الوقاية و العلاج @ الطب النفسي @ الطب النبوى و التداوي بالطبيعة @ صيدلية واحة الإسلام @ الموسوعة العلمية الشاملة و الإعجاز العلمي @ خلق الإنسان و الإعجاز الآلهي @ موسوعة علم الأرض @ موسوعة علم الحيوان @ موسوعة علم البحار و الأسماك @ موسوعة علم الفلك @ موسوعة علم النبات @ تكنولوجيا المعلومات @ برامج الكمبيوتر @ العاب الكمبيوتر @ تعليم و صيانة الكمبيوتر @ الجوال الإسلامي @ مكتبة الصور @ غرائب و عجائب الصور @ خلفيات وصور للمنتديات @ صور متنوعة @ الاقسام الإدارية @ إعلانات و إرشادات إدارية @ المواضيع المخالفة والمكررة @ منتدى خطب الشيخ محمد عابدين علي @ علوم و معاني القرآن الكريم @ نافذة على العالم @ أحداث العالم الإسلامي @ مكتبة الطب و الصيدلة @ لم أسلم هؤلاء؟ @ الشريعة و القانون @ الأقسام الأدبية و الثقافية @ أخبار التعليم @ أقسام شيوخ و دعاة و قراء منتدى واحة الإسلام @ منتدى الشيخ اسامه السيوطي @ منتدى شيوخ و قراء واحة الإسلام @ علوم الفقه @ فقه العبادات @ فتاوى و أحكام @ إسأل شيخنا @ قسم الفلاشات الإسلامية @ التواصل مع الإدارة @ حملات واحة الإسلام @ منتدى الادارة والمشرفين @ رمضان شهر الخير @ قضايا معاصرة و حلول @ تطوير المواقع و المنتديات @ العقيدة الاسلامية @ الشباب المسلم @ خاص بالإدارة فقط @ إستشارات واحة الإسلام @ إستشارات إيمانية و دعوية @ إستشارات طبية و نفسية @ إستشارات تربوية و تعليمية و ثقافية @ إستشارات إجتماعية و أسرية @



vEhdaa 1.1 by NLP ©2009